facebooktwitter
AR
EN

هيومن رايس وتش: 400 الف طفل سوري بدون تعليم في تركيا

الثلاثاء 10 / تشرين ثاني / نوفمبر / 2015

   

قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش" المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان، في تقرير أصدرته يوم الاثنين 9 تشرين الثاني/نوفمبر 2015، إن أكثر من 400 ألف طفل لاجئ سوري يعيشون في تركيا لا يذهبون إلى المدرسة.

رغم أن تصرفات الحكومة التركية تجاه أزمة اللاجئين السوريين كانت كريمة، إلا أنها تواجه مشاكل في ضمان حصول طلاب المدارس السوريين على فرص تعليم، كما ينص على ذلك القانون الدولي.

يوثق تقرير، الممتد على 48 صفحة، والذي حمل اسم "عندما أتخيل مستقبلي لا أرى شيئا" موانع تعليم أطفال اللاجئين السوريين في تركيا، العقبات الرئيسية التي تحول دون حصول أطفال اللاجئين السوريين على تعليم رسمي في تركيا.

تستضيف تركيا أكثر من مليوني لاجئ جرّاء النزاع السوري الذي بدأ في 2011. في أيلول/سبتمر 2014، تبنت الحكومة التركية سياسة هامة منحت الأطفال السوريين رسميا إمكانية الدراسة في المدارس العامة التركية.

إلا أن منظمة "هيومن رايتس ووتش"، رغم مرور سنة على هذه السياسة، خلصت إلى أن عددا من العقبات الرئيسية مازالت تحول دون تطبيقها، ومنها حاجز اللغة، وقضايا الاندماج الاجتماعي، والصعوبات الاقتصادية، ونقص المعلومات حولها.

يوصي التقرير الحكومة التركية والشركاء الدوليين العمل بسرعة لضمان التحاق الأطفال السوريين في تركيا بالمدارس. سيقلل التعليم من مخاطر الزواج المبكر والتجنيد العسكري للأطفال من قبل الجماعات المسلحة، وسيحقق استقرار مستقبلهم الاقتصادي عبر زيادة مكاسبهم المحتملة، وسيضمن تجهيز الشباب السوريين اليوم بشكل أفضل لمواجهة الأمور غير المؤكدة في الغد.

وبحسب التقرير فإن ما بين اللاجئين السوريين المقيمين في تركيا، هناك 708 ألاف طفل في سن المدرسة.

واستنادا لبيانات وزارة التربية الوطنية، التحق في 2014ـ2015 ما يزيد قليلا عن 212 ألف طفل بالتعليم الرسمي في المرحلتين الابتدائية والإعدادية. بلغ معدل الالتحاق داخل مخيمات اللاجئين ما يقرب من 90 بالمائة، لكن بالنسبة للغالبية التي تعيش خارج المخيمات، لم تتجاوز نسبة التحاق للأطفال بالمدرسة 25 بالمائة.

وبشكل عام، لا يتلقى أكثر من ثلثي الأطفال السوريين أي تعليم رسمي في تركيا.

التقرير على موقع المنظمة