facebooktwitter
AR
EN

الهيئة العامة في مجموعة تنسيق العدالة الانتقالية تعقد اجتماعها الخامس

الجمعة 13 / تشرين ثاني / نوفمبر / 2015

   

بدعوة من اللجنة التنفيذية في مجموعة تسيق العدالة الانتقالية في سوريا، وفي القترة الواقعة بين 9-11 أيلول 2015 انعقد في مدينة إسطنبول الاجتماع الخامس للهيئة العامة لمجموعة تنسيق العدالة الانتقالية.

وقدمت المنظمات المشاركة في المجموعة عرضا لنشط كل منها خلال الفترة الماضية. ومن أهم هذه النشاطات، استكمال الهيئة مشروع قاعدة بيانات التوثيق في سوريا، وتطوير الشبكة السورية لحقوق الإنسان لقاعدة البيانات الضخمة التي تتجاوز الـ 10 تيرابايت من المعلومات والصور عن ضحايا الحرب السورية، وبالإضافة إلى تقاريرها الأسبوعية عن عدد القتلى تصدر الشبكة تقارير دورية عن أبرز المليشيات المقاتلة في سوريا مثل تقرير (المليشيات الشيعية التي تقاتل إلى جانب القوات الحكومية)، كما ترصد الشبكة السورية انتهاكات الفصائل الإسلامية المتطرفة "كجبهة النصرة" وتنظيم "الدولة الإسلامية"، ونشاط مؤسسة دولتي في تنظيم دورات بناء قدرات لليافعين ودورات تمكين المرأة بالإضافة إلى مجموعة من الدراسات والأبحاث حول مواضيع عديدة أبرزها استطلاع رأي عن العدالة الانتقالية وبعض محاورها، كما عملت المنظمة بتعاون مع فريق بدائل على تصميم كتيب تدريب للمدربين في مجال العدالة الانتقالية، تمتلك المنظمة فريق كبير في الداخل السوري يتكون من 12 شخص منتشرين في الشمال السوري ومخيمات تركيا ولبنان. مركز توثيق الانتهاكات في سوريا (VDC) تابع نشاطه في جمع وتوثيق حالات القتل المباشر والاختفاء القسري والمعتقلين وكل ما يتعلق بانتهاكات حقوق الإنسان في سوريا من قبل جميع الأطراف، كما أن المركز يصدر وبشكل شهري تقارير عن عدد القتلى والمعتقلين من مختلف المناطق السورية، وقد شارك المركز في عدة مؤتمرات دولية حول توثيق الانتهاكات وحقوق الإنسان. أما اليوم التالي فقد تابع حملاته في إطار برنامج "مسؤولي التواصل" في الداخل السوري مع مختلف شرائح المجتمع السوري حول عدة مفاهيم تتعلق (الديمقراطية، حقوق الإنسان، العدالة الانتقالية، حكم القانون ... ونشاطات اخرى)، كما أطلقت المنظمة مشروع استطلاعات الرأي الذي يهدف إلى قياس آراء السوريين في عدة قضايا، حيث انهت اليوم التالي دراستها الأولى عن موضوع مفاوضات الحل السياسي في سوريا، وأطلق التقرير في حزيران الماضي.

وتابع تجمع المحامين السوريين الاحرار مشروع التوثيق الوطني والذي يهدف إلى اخذ صورة طبق الأصل عن السجل العقاري في عدة مناطق سورية بهدف حمايتها من التلف او النهب، وقام بطباعة كتيبات تتعلق بوضع اللاجئين السوريين في تركيا، واقام عدة دروات تدريبة للمحامين حول موضوع العدالة الانتقالية، وعقد ورشتي عمل تحت عنوان رؤية دستورية لسوريا المستقبل، تناولت الورشتان موضوع الإصلاحات الدستورية وآلية كتابة الدساتير.

المركز السوري للإحصاء والبحوث وثق اغلب الجرائم والمجازر التي ارتكبها النظام في سوريا بما فيها مجزرة الكيماوي وضحايا استخدام غاز الكلور، كما انه رصد عدة انتهاكات للقانون الدولي الإنساني من قبل قوات النظام.

منظمة نسق التي تشكلت حديثاً تعمل على نشر الوعي السياسي في سوريا عبر الدورات البرامج التدريبية، كما ان المنظمة تحضر لأطلاق حوار سوري حول العملية السياسية في سوريا، لعبت المنظمة دور الوسيط بين فريق دي مستورا واحد الكيانات العسكرية في سوريا، كما أن المنظمة تقدم الاستشارات السياسية.

 

 تقرير اللجنة التنفيذية:

عرضت اللجنة التنفيذية تقريرا عن أعمالها في الفترة الماضية الممتدة من 15 آذار إلى 8 أيلول 2015، استعرضت فيه أهم أعمالها، ومنها: العمل بالتعاون مع الشبكة السورية لحقوق الإنسان ومركز توثيق الانتهاكات في سوريا على الاعداد لورشة عمل تحت عنوان (انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا: آليات العمل واتجاهات التوثيق) عقدت في مدينة غازي عينتاب التركية خلال الفترة الواقعة من 25/08/2015 ولغاية 27/08/2015.

وعرضت اللجنة التنفيذية أمام الهيئة العامة آلية البحث عن مصادر التمويل من أجل الأنشطة التالية في المجموعة:

  1. ورشات عمل حول موضوع التوثيق.
  2. ورشة عمل حول آليات التعامل مع القضاء الدولي.
  3. مؤتمر للذوي الضحايا والشهداء في سوريا.
  4. مؤتمران للهيئة العامة للمجموعة.

 

تحقيق العدالة في سوريا

بناء على توصيات الهيئة العامة في الاجتماع السابق حول ضرورة إطلاق حملة على المستوى الدولي للتذكير بملاحقة مجرمي الحرب في سوريا، دعت اللجنة التنفيذية خبراء من فريق Syria Campaign لحضور الاجتماع والاستماع لتجربة الفريق في مجال الحملات والاستفادة منها، حضر عن الفريق الأنسة بيسان الفقيه واعطت تحدثت عن عمل Syria Campaign قائلة:

وناقشت الهيئة العامة موضوع مسائلة مجرمي الحرب في سوريا والطرق الممكن لفعل ذلك وركز النقاشات على موضوع خطة المبعوث الدولي لسوريا السيد ستيفان دي مستورا، المتعلقة بورشات العمل حول المرحلة الانتقالية وقد اتفق الحضور على ان هذه الخطة لا تظهر وبشكل واضح ما هو مصير مرتكبي الانتهاكات في سوريا فالأمر مفتوح ومتروك للأخذ والرد وهذا الشيء يوثر بشكل سلبي على عمليات العدالة الانتقالية والملاحقات الجنائية لمرتكبي جرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب في سوريا.

وقدمت ممثلة منظمة PILPG ريم صلاحي لمحة عن منظمة PILPG وعرضت لسبل التعاون بينها وبين مجموعة التنسيق.

وعرض ممثل الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقرير عن ورشة التوثيق التي أجرتها المجموعة في شهر آب الفائت بإشراف المدربين نبيل الحلبي ونينا عطا الله وحضرها تسع منظمات سورية تعمل في مجال توثيق الانتهاكات.

وعرض السيد أنور مجني لمحة عن ورشة العمل المقترحة التي عملت عليها اللجنة التنفيذية حول آليات العاطي مع القانون الدولي والمحاكم الدولية والخاصة والاخصاص العالمي الشامل الذي يتيح في بعض البلدان محاكمة مجرمي الحرب ومرتكبي الجرائم ضد الإنسانية، التي ستضم محاميين وقضاة على مدى 3 أيام، بإشراف البروفيسور لوك كوتي من جامعة كوبنهاغن وحبيب نصار من نيويوركز

واتفق الأعضاء على توجيه رسالة مفتوحة إلى المجتمع الدولي تؤكد على ضرورة محاسبة مرتكبي الانتهاكات في سوريا من جميع الأطراف وعدم تمرير أي خطة لحل سياسي لا تضمن معاقبة ومحاسبة مرتكبي الانتهاكات وعدم افلاتهم من العقاب، وتم اقتراح صياغة رسالة من قبل قضاة ومحاميين سوريين وجمع تواقيع من 100 قاض ومحامي وطرح الرسالة في المرحلة الثانية للتوقيع من قبل المنظمات والافراد.

وحول استراتيجية المجموعة خلال العام المقبل شهور المقبلة، فقد اتفق الحضور على اعداد مشاريع مشتركة بين المنظمات الأعضاء بشكل دوري والتنسيق بين فرق المنظمات على الأرض في مختلف المواضيع، كما تم الاتفاق على وضع استراتيجية عمل خلال الفترة القادمة تقوم على أساس ترخيص المجموعة في تركيا بأسرع وقت ممكن ونشر ثقافة العدالة الانتقالية وتعريف بها في الداخل وتحفيز أهالي الضحايا على تنظيم أنفسهم في جمعيات ومنظمات من أجل إيصال صوتهم إلى أصحاب القرار، وهنا اتفق الحضور على ان فكرة مؤتمر يجمع الضحايا واسرهم هي فكرة جيدة لكنها صعبة التحقيق ويمكن ان لا تثمر عن نتائج مأمولة.

وتحدثت لين معلوف وهي باحثة متخصصة في مجال العدالة الانتقالية من لبنان، عن ضرورة أشراك المجتمعات المحلية في عمليات العدالة الانتقالية.